mercredi 19 février 2020

فرنسا تفرض قيودا على استقدام الأئمة والمعلمين من دول إسلامية

La France impose des restrictions au recrutement des imams et des enseignants des pays musulmans


الرئيس الفرنسي في ندوة صحفية بمدينة ميلوز / رويترز

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس الثلاثاء إنه سيفرض قيودا على إيفاد دول أجنبية أئمة ومعلمين إلى البلاد، وذلك بهدف القضاء على ما وصفه بخطر "الشقاق".


وكان ماكرون يتحاشى من قبل الدخول في قضايا متعلقة بالجالية المسلمة في البلاد، وهي الأكبر في أوروبا، وكان تركيزه ينصب على الإصلاحات الاقتصادية.

لكن في تدخل قبل أقل من شهر من الانتخابات البلدية، قال ماكرون إنه سينهي بالتدريج نظاما ترسل بموجبه الجزائر والمغرب وتركيا أئمة للوعظ في مساجد فرنسا.

وأضاف في مؤتمر صحفي بمدينة مولوز (شرق) أن إنهاء هذا النظام "في غاية الأهمية لكبح النفوذ الأجنبي والتأكد من احترام الجميع لقوانين الجمهورية".

وقال ماكرون إن هذه الدول توفد ثلاثمئة إمام إلى فرنسا سنويا، وإن 2020 سيكون آخر عام يستقبل مثل هذه الأعداد.

وأضاف أن حكومته طلبت من الهيئة -التي تمثل الإسلام في فرنسا- إيجاد سبل لتدريب الأئمة على الأراضي الفرنسية، والتأكد من أنهم يستطيعون التحدث بالفرنسية وعدم نشرهم أفكارا متشددة.


Aucun commentaire: