samedi 25 mars 2017

تحليل: هل"الفقهاء"هو الحدث المفاجئ الذي استدعى تدريبات الاحتلال

Analyse : Est-ce que l’assassinat de Fouqaha est l’évènement soudain qui a nécessité des manœuvres militaires de l’occupation ?



فلسطين اليوم - خاص

قال الخبير في الشأن الاسرائيلي في وكالة "فلسطين اليوم" فادي عبد الهادي بأنه لا يستبعد ان يكون التدريب العسكري المفاجئ بمشاركة ألفي جندي من جيش الاحتياط "الإسرائيلي" حول قطاع غزة والذي انتهى مساء الثلاثاء الماضي ان يكون قد خصص لفحص جهوزية قوات الجيش على ضوء معلومات مسبقة من الخلية التي اغتالت احد كتائب عز الدين في غزة مازن فقهاء وان التدريب خصص لإحتمال متوقع من قبل حماس بعد انتهاء خلية العملاء من اغتيال فقهاء وليس كما قال الناطق باسم الجيش بأن التدريب خطط له وفق الخطة التدريبة للجيش لعام 2017 لأن هذا التدريب مفاجئ وليس ضمن خطة .

ويقول الخبير بأن الأمر الذي افصح عنه ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي بعد انتهاء التدريب قائلا "نحن الآن مستعدون لوقوع حدث مفاجئ" فهل هنا بالفعل يقصد الضابط بأن الحدث المفاجئ الذي تحدث عنه هو اغتيال "مازن فقهاء".

ووفقا للخبير هناك مؤشرات تدل على ان العملاء الذين اغتالوا فقهاء قد ابلغوا ضباط الشاباك قبل بدء التدريب المفاجئ بأنهم وبعد رصد تحركات فقهاء في بيته في تل الهواء فيمكن اغتياله وعلى ضوء تلك المعلومات تم التدريب المفاجئ لألفي جندي من جيش الإحتياط تحسبا لرد محتمل من قبل حماس على عملية الاغتيال

والجدير ذكره فقد اعلن الجيش الاسرائيلي الثلاثاء الماضي21 مارس ، عن انهاء مناورة مفاجئة على مستوى القيادة العامة، هي الأكبر حجما هذا العام.

وشملت المناورة تجنيد حوالي 2000 جندي من لواء الاحتياط 252 في القيادة الجنوبية، والذين امتثلوا للأوامر خلال اقل من 24 ساعة وبدأوا على الفور التدرب على الانتقال من الروتين الى حالة الطوارئ الملحة والدخول للحرب في قطاع غزة.

وقالت الصحيفة إنه جاء من الجيش الاسرائيلي ان حوالي 92% من قوات الطوارئ التي استدعيت امتثلت للأوامر وتم تجنيد "قسم رئيسي" من الألوية الاربعة – لوائي مشاة ولوائي مدرعات. وكذلك الأمر من المقرات وقوات العُصب، وطلب من الجنود الحضور الى مخازن الطوارئ وتدرب قسم منهم على إطلاق النيران، وتمثيل الدخول الى قطاع غزة خلال ساعات معدودة مع قوات الهندسة والمدفعية.

وكان رئيس الأركان غادي ايزنكوت، قد زار موقع التدريب يوم الاثنين، وفحص جاهزية عصبة الطوارئ. كما تحدث رئيس الأركان مع قادة العصبة ومع كتيبة الاحتياط التي تم تجنيدها بشكل كامل من لواء النقب.

وقال ضابط رفيع ان هذا التدريب هو جزء من سياسة رئيس الاركان للتأكد قبل الاعياد من جاهزية الجيش العالية، لكي يتم تجاوز هذه الفترة ونحن مستعدين لحال وقوع حدث مفاجئ.

Aucun commentaire: