dimanche 26 février 2017

يعالون وغانتس يبرئان نفسيهما قبل تقرير عدوان غزة





ترجمة خاصة - فلسطين الآن

وجه وزير جيش الاحتلال السابق موشيه يعالون انتقادات جديدة إلى وزراء الحكومة الإسرائيلية الذين سربوا المعلومات من اجتماعات المجلس الوزاري الأمني المصغر "الكابينت" إبان الحرب على غزة عام 2014، فيما انهال بالمديح على ما فعله وجيشه خلالها.

وتأتي انتقادات يعالون استباقاً لتقرير مراقب الدولة الذي يكشف الإخفاق الكبير لرئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ويعالون في العدوان ومواجهة أنفاق المقاومة في غزة والذي سيتم نشره الثلاثاء.

وأشارت القناة العبرية "العاشرة" اليوم الأحد، إلى استهجان يعالون للذين قالوا إن جيش الاحتلال لم يكن مستعداً للحرب وقد خسرها، معتبراً أنه "هراء وافتراء"، بينما نوه إلى أن وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينت سرب معلومات من الكابينت بينما كان هو وجيشه يقاتلا.

وأضافت أن يعالون أوضح حسب شريط فيديو لعمليات الجيش في غزة بالضبط من الذي فاز ومن خسر، متسائلاً: لماذا لدينا عامين ونصف من الأمن والهدوء في قطاع غزة؟، أما الباقي فهو مزيد من الكلام من السياسيين".

وكان وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينت وصف تقرير مراقب الدولة بالهزة الأرضية لـ "إسرائيل"، مبيناً أن جمود التفكير من قادة "إسرائيل" كان السبب الرئيسي في الفشل بالحرب.

ورد يعالون على بينت: "أنت لا تأتي إلى الميدان، وأنت تقول لي أفعل ذلك ولا تفعل ذلك، بينما رد عليه بينت "أنت لم تقدم الحقيقة".

وأوردت القناة عن رئيس أركان الجيش بيني غانتس خلال الحرب على غزة قوله "إن الاستخبارات عن أنفاق حماس والتي ستشكل جوهر التقرير أدت إلى إحداث هدوء يستمر بالفعل منذ سنتين ونصف".

وأضاف غانتس: "بيانات التقرير لا تسير على ما يرام وتتعرض لغانتس ويعالون ونتنياهو، والنتائج لم تقدم توصيات شخصية ضده المسؤولين الكبار".

المصدر: فلسطين الآن

Aucun commentaire: