mardi 28 février 2017

الحكومة تقرر إجراء الانتخابات في الضفة فقط وحماس ترد

Le gouvernement de l’AP décide d’organiser des élections uniquement en Cisjordanie et HAMAS réagit



فلسطين اليوم - غزة

أكدت حكومة الوفاق الوطني، أن إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، أحد أهم أسباب قرار إجراء انتخابات الهيئات المحلية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، إن من قرر منع إجراء الانتخابات هو الذي يسعى إلى تكريس الانقسام ويرفض المصالحة ويتنكر لحقوق أبناء شعبنا.

وشدد على أن رفض الاستجابة للجهود المبذولة وإدارة الظهر للإجماع الوطني على إجراء الانتخابات المحلية، ومنع أبناء شعبنا في المحافظات الجنوبية (قطاع غزة) من ممارسة حقوقهم في هذا الإطار، يشير الى جملة من المخاطر التي تصر بعض أطراف "حماس" على الدفع بها وإدامتها فيما يتصل بالمشروع الوطني، خاصة في هذه الظروف التي تهيمن على القضية الفلسطينية.

وأكد أن قرار الحكومة إجراء الانتخابات المحلية أخذ بعين الاعتبار استعادة وحدة الوطن والتوافق على رؤية واحدة في مواجهة تحديات المؤامرة التي تحاك من اجل تقسيم وطننا، ومنع تحقيق حلمنا الوطني بإقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة على كامل الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس.

من جهتها، أكدت حركة "حماس"، أن قرار إجراء الانتخابات المحلية في الضفة دون غزة يعد بمثابة "وصفة لتكريس الانقسام". وقال الناطق باسم الحركة، فوزي برهوم، في تصريح صحفي، إن هذا القرار مفصّل على مقاس حركة فتح وتأكيد على عدم أهلية هذه الحكومة لرعاية مصالح شعبنا الفلسطيني.

وبيّن برهوم أن الظروف الأمنية والقانونية والفئوية التي رسختها حركة فتح في الضفة وقرارات عباس ومراسيمه الأخيرة بخصوص العملية الانتخابية وتشكيل محكمة قضايا الانتخابات حرفت المسار الطبيعي والسليم للعملية الانتخابية.

واعتبر القرار "عائقاً أمام تحقيق مبدأ النزاهة والشفافية واحترام النتائج"، محملاً حركة فتح ورئيسها عباس وحكومة رام الله المسؤولية الكاملة عن كل تداعيات هذا القرار الفئوي المقيت

Aucun commentaire: