mardi 6 juin 2017

كيف تناول محللو الاحتلال قطع دول خليجية علاقتها بقطر؟

Comment les analystes de l’occupation ont traité la décision des pays du golf envers le Qatar




تناولت الصحافة العبرية، منذ الأمس، قطع عدد من دول الخليج العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر، بكثير من الترحيب والراحة.

وعلقت الصحافة العبرية على ما حدث أمس، بأن قال مراسل القناة العاشرة العبرية" ألون بن ديفيد" إن الرئيس الأمريكي ترمب أحدث هزة أرضية في الشرق الأوسط و بنى محورا جديدا قديما ضمن أن تكون "إسرائيل" فيه هذه المرة إلى جانب الدول العربية السنية .

وأضاف "بن ديفيد" إن الكرة الآن في الملعب الإسرائيلي حيث عليها ألا تدخل جول في مرماها.

وتابع: "إن إسرائيل تفاجأت مما حدث و عيها ان تدرسه جيداً، فمصر استدعت قادة حماس إلى القاهرة لإبلاغهم عن القواعد الجديدة في المنطقة و يريدون حشر حماس في الزاوية و قد يصل الأمر إلى الانفجار".

وأوضح أن مستشار ترمب كوشنر الآن هو الشخصية القريبة جداً من قلوب الخليجيين و هو الذي ينسق معهم هذه الخطوات، ويعد كوشنر أشد الداعمين لـ"إسرائيل" كونه يهودي .

أما الصحفي الإسرائيلي الشهير "إيهود يعاري"، فقال: "رغم الغاز و السيولة النقدية، قطر في حصار، وأولى مطالب السعودية من قطر هو طرد و إخراج مكاتب حماس من قطر".

ووفق الصحفي "يعاري"، فإنه من المتوقع أن تخضع قطر لإملاءات السعودية مدعومة بالموقف الأمريكي , و قد يقومون بتدبير انقلاب في قطر وإدخال قوات سعودية إلى الإمارة كما حدث في السابق في البحرين".

وتابع: "إسرائيل رابحة من هذه الأزمة إذا أحسنت استغلالها : ليبرمان قال " كذلك الدول العربية فهمت أن الخطر الحقيقي على كل المنطقة، ليست إسرائيل و ليست الصهيونية , بل هو الإرهاب ؟ لا شك أن هذا يفتح مئات الفرص للتعاون ضد الإرهاب".

محلل الشئون العربية في القناة العاشرة العبرية "تسفيكا يحزكيلي" قال إن الشرطي الجديد في الشرق الاوسط ترمب يعتقد مع باقي دول الخليج أن قطر هي الولد العاق في المنطقة، حيث اليوم هناك عهد جديد في الشرق الاوسط لصالح إسرائيل".

وقالت "القناة 10" العبرية، إن الشق العربي إنجاز لترمب، وهدف ترمب إعادة قطر إلى حضن السعودية و معاداة الإخوان المسلمين و حماس . لعبة قطر المزدوجة انتهت .

وأضافت: "قطر لا تستطيع الصمود أمام الجبهة الخليجية التي تقف أمامها و قد طردت من منظومة التعاون الخليجي و الحرب على اليمن و ليبيا و قد تبحث قطر عن وجهة أخرى جديدة . 

المصدر: فلسطين الآن

Aucun commentaire: