mardi 6 juin 2017

وزير الخارجية القطري: نرفض أي وصاية علينا

Le ministre des affaires étrangères qatari : Nous refusons toute tutelle sur nous



وكالات - صوت الأقصى

شدد وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني على رفض بلاده أي محاولة لفرض وصاية عليها، وقال إن قطع عدد من الدول الخليجية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر سبقته حملة دعائية إعلامية.

وأضاف الوزير القطري في حديث للجزيرة أن قطع ثلاث من دول الخليج علاقاتها مع الدوحة لن يؤثر على مسار الحياة الطبيعية في قطر.

وأوضح أن قطر وانطلاقا من تجارب سابقة أقرت برنامجا إستراتيجيا يهدف لعدم تأثر الحياة اليومية للمواطنين والمقيمين ولا المشاريع الحالية ولا المستقبلية للدولة، وأكد أن السلطات القطرية تسعى إلى تحقيق الرؤية الوطنية للدولة بشكل مستقل عن كل ظروف سياسية.

وأكد وزير الخارجية القطري أن التصعيد ضد قطر سبقته حملة تحريض غير مسبوقة شملت حملة إساءات طالت رموز الدولة لم تقابله الدوحة بالمثل ولكن اختارت التعامل مع الموضوع بحكمة.

وأشار إلى أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني قرر تأجيل خطاب كان مقررا أن يلقيه مساء الاثنين من أجل منح فرصة لجهود الوساطة التي يقودها أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد صباح. 

وتحدث الوزير عن تلقيه العديد من الاتصالات وإجرائه اتصالات أخرى مع عدد من نظرائه الذين عبروا عن أملهم في احتواء الخلاف الخليجي في أقرب وقت، وأكد تلقي عروض من أجل الوساطة إلا أنه أوضح أن قطر تتمسك بحل الخلافات داخل المنظومة الخليجية.

وبخصوص حملة التحريض التي استهدفت تشويه صورة قطر في واشنطن، أكد أن علاقات قطر إستراتيجية وممتازة مع المؤسسات الأميركية الرسمية ولا تقاد عبر المؤسسات الهامشية المتطرفة.

وقال إن هناك العديد من التحديات في المنطقة كان من المفترض أن توحد الخليجيين، وتحدث عن علامات استفهام كثيرة تثار عن مستقبل مجلس التعاون الخليجي الذي يجب أن يقوم على الوحدة والتضامن.

وكانت كل من السعودية والبحرين والإمارات ومصر أعلنت فجر الاثنين قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وطلبت من الدبلوماسيين القطريين المغادرة، وأغلقت المجال الجوي والمنافذ البرية والبحرية مع الدوحة.

Aucun commentaire: