mercredi 10 mai 2017

"فيفا" ترضخ للضغط "الإسرائيلي".. لا مناقشة لفرق المستوطنات

La FIFA cède aux pressions sionistes et retire la discussion des équipes des colonies de l’ordre du jour



المنامة- المركز الفلسطيني للإعلام +-

قرر مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المنعقد في البحرين، عدم التداول في بند فرق كرة القدم "الإسرائيلية" في المستوطنات المقامة بالضفة الغربية المحتلة، بحيث تقرر إزالة القضية عن جدول أعمال المؤتمر.

وأعلن الفيفا رسميا عن قراره، في بيان اليوم الأربعاء، أكد من خلاله، أنه تقرر عدم إدراج بند فرق كرة القدم "الإسرائيلية" بالمستوطنات للمناقشة والتصويت في مؤتمر الفيفا المنعقد بالبحرين، وسوغ الاتحاد الدولي لكرة القدم قراره بالقول: "إنه من السابق لأوانه أن يتخذ مجلس الفيفا قرارا بالموضوع".

وعلى هامش أعمال المؤتمر بالمنامة، عقدت لجنة "إسرائيل – فلسطين" في الاتحاد الدولي، جلسة مشتركة بحضور رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني جبريل رجوب، ورئيس اتحاد كرة القدم"الإسرائيلي"، عوفر عيني، دون التوصل لتفاهمات حيال طلب فلسطين تعليق مشاركة ست فرق كرة قدم من المستوطنات، حيث حول الملف للتداول للهيئة العامة في الفيفا والتي تضم في عضويتها عشرات الدول.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن موظف في وزارة الخارجية "الإسرائيلية" قوله: "على الرغم من قرار بعدم إدراج القضية للتداول على جدول أعمال مؤتمر (فيفا)، إلا أن الجانب الفلسطيني بإمكانه أن يقدم ثانية طلبا لمجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم للبت في القضية والتداول بالطلب الفلسطيني والتصويت عليه".

ويأتي هذا القرار، بعد أن قدمت "إسرائيل" إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مقترحا لحل من طرفها لفرق كرة القدم "الإسرائيلية" بالمستوطنات، وتخشى "إسرائيل" من فرض عقوبات عليها، وذلك بعد أن منحتها لجنة "إسرائيل – فلسطين"، في الاتحاد الدولي مهلة من ستة أشهر لكي توقف نشاط فرق كرة القدم في المستوطنات.

وبحسب صحيفة 'هآرتس'، فإن الحل المقترح من قبل "إسرائيل" لا يحدث تغييرات كثيرة على الوضع القائم بكل ما يتعلق بالنشاط الرياضي وفرق القدم بالمستوطنات، لكنه يقدم حلا عمليا للقضية، وذلك بحسب ما أكده موظف كبير مطلع على تفاصيل القضية.

ورفض الموظف الكشف عن تفاصيل الحل المقترح، إلا أنه شدد على أن المقترح "الإسرائيلي" يحافظ على الوضع القائم للرياضة بالمستوطنات، ومن جهة ثانية يمكن الاتحاد الدولي (فيفا)، لإيجاد حلول للأزمة دون فرض عقوبات على "إسرائيل".

ومنذ عام 2005، يضغط اتحاد كرة القدم الفلسطيني على "فيفا" والدول الأعضاء للعمل ضد "إسرائيل"، على خلفية نشاط ستة فرق من المستوطنات في الدوري "الإسرائيلي"، بناء على المادة (72.22) في دستور فيفا، التي تمنع الدولة من تشكيل فرق لكرة القدم على أراضي دولة أخرى، وإشراكها في الدوري، من دون موافقة الكيان السياسي المعني، حيث يعدّ المجتمع الدولي أراضي المستوطنات أراضي محتلة من الضفة الغربية.

وتوجد في "إسرائيل" ست فرق تنطبق عليها هذه المادة، وهي فرق مستوطنات معاليه أدوميم، وأريئيل، وكريات أربع، وغبعات زئيف، وغور الأردن، وأورانيت، وتلعب هذه الفرق في الدوري الصهيوني.

Aucun commentaire: