vendredi 26 mai 2017

مستشفيات الاحتلال تناقش التغذية القسرية

Les hôpitaux de l’occupation discutent la possibilité de nutrition forcée



الضفة المحتلة - صوت الأقصى

يدخل الاسرى في سجون الاحتلال اليوم الجمعة اليوم الاربعين من اضرابهم المتواصل عن الطعام فيما تم خلال الايام الثلاثة الماضية نقل العشرات منهم الى المستشفيات نظرا لتردي اوضاعهم الصحية.

وبينما حذر الصليب الاحمر الدولي الذي قال انه التقى جميع الاسرى الذين يواصلون اضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلال من المخاطر التي تتهددهم وقال انهم "دخلوا مرحلة حرجة"، فان اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة، قالت ان بعض المستشفيات الإسرائيلية بدأت بمناقشة عملية تنفيذ التغذية القسرية بحق الأسرى المضربين عن الطعام، وذلك بإيعاز من المستوى السياسي وإدارة السجون.

وقالت اللجنة الإعلامية في بيان الليلة الماضية "إن الاحتلال -على ما يبدو- عازم على البدء بتنفيذ التغذية القسرية، في خطوة هي الأخطر، منذ بداية المعركة".

وتعقيباً على ذلك، حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى عيسى قراقع، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، من إقدام إسرائيل على هذه الخطوة الخطيرة، وأن إسرائيل ستتحمل كامل المسؤولية إذا ما أصاب أحداً أي مكروه.

ودعا قراقع وفارس، المؤسسات الدولية، وعلى رأسها منظمة الصحة الدولية والمؤسسات الحقوقية الدولية، لأن تتحمل مسؤوليتها، قبل أن تدفع هذه الخطوة كافة الأسرى المضربين للتوقف عن شرب الماء، خاصة أن المعلومات التي تصل خلال الأيام القليلة الماضية تؤكد مدى خطورة الأوضاع الصحية التي وصل لها الأسرى.

وكان رئيس دائرة الصحة في اللجنة الدولية للصليب الاحمر في اسرائيل والاراضي الفلسطينية المحتلة غابرييل سالازار قال في بيان مساء امس الخميس ان "اطباء اللجنة الدولية للصليب الاحمر زاروا جميع المعتقلين المضربين عن الطعام ويراقبون وضعهم من كثب".

واضاف "بعد ستة اسابيع من (بدء) الاضراب عن الطعام، نشعر بالقلق حيال التداعيات المحتملة على صحتهم. من وجهة نظر طبية، ندخل مرحلة حرجة".

ويأتي هذا النداء في اليوم التاسع والثلاثين من إضراب جماعي عن الطعام بدأه مئات المعتقلين الفلسطينيين في مقدمهم القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي، مطالبين بتحسين ظروف سجنهم.

واللجنة الدولية للصليب الاحمر هي المنظمة الدولية الوحيدة التي يسمح لها بمقابلة المعتقلين الفلسطينيين في السجون .

ودعت المنظمة في بيانها "السلطات وجميع الاطراف المعنيين الى ايجاد حل يجنب صحة المعتقلين اي ضرر او وفيات".

واوضحت انها زادت عدد موظفيها الذين يزورون المعتقلين و"عززت حوارها مع سلطات السجون".

واكدت ايضا انها "على تواصل منتظم مع اقرباء المعتقلين المضربين عن الطعام"، ملاحظة ان "قلق العائلات (...) يزداد في غياب الزيارات العائلية".

Aucun commentaire: