dimanche 28 mai 2017

طلبه عباس من (اسرائيل) ضد غزة ورفضت

Abbas a demandé à « israel » de couper totalement l’électricité sur Gaza qui a refusé



غزة - صوت الأقصى

أكد وثائق مسربة أن حسين الشيخ قبل اسبوعين اتصل من مكتبه مع المنسق الصهيوني العام يوآف مردخاي، وأبلغه ان ابو مازن طلب منه ابلاغ الصهاينة بضرورة وقف امداد كميات الوقود الخاص بمحطة الكهرباء في غزة ،وأيضا وقف خطوط الكهرباء التي تزود غزة بالكهرباء، وأن ابو مازن قرر وقف تمويل هذه الاحتياجات من الاموال التي يجبيها من غزة وكان رد مردخاي انه سيعرض الأمر على قيادته ويأتيه برد الحكومة الصهيونية .

وأضاف المصدر ان رد مردخاي الى حسين الشيخ جاء بعد يومين مكتوبآ ، حيث اوضح مردخاي ان قيام الكيان بوقف امداد غزة بالكهرباء يحتاج رسالة رسمية من وزير المالية الفلسطيني الى وزير المالية الصهيوني .

وأوضح المصدر الفلسطيني ان الصهاينة طلبوا رسالة رسمية حتى تكون مستندآ رسميآ بيد الكيان تثبت من خلاله ان السلطة في رام الله هي من تطلب حصار غزة وتجويعها، وحتى تفضح السلطة اذا أقدمت الأخيرة على اتهام اسرائيل بحصار غزة في أي محفل دولي .

وبناء على ذلك قام حسين الشيخ بنقل الطلب الى محمود عباس، والذي أصدر اوامره مباشرة بارسال الرسالة المطلوب ارسالها من قبل وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة .
وبالفعل فقد ارسل بشارة رسالة لوزير المالية موشيه كحلون ابلغه فيها بضرورة وقف امداد غزة بالكهرباء والوقود ،، الا ان كحلون وبعد يومين من الرسالة، وفي اجتماعه مع بشارة بالقدس يوم الاربعاء ١٥ مايو ٢٠١٧ قد أكد للوزير بشارة ان الاقدام على خطوة الوقف الكامل ستؤدي الى كوارث صحية وبيئية لأهالي غزة وانهم في النهاية فلسطينيين ولا يجوز ممارسة العقاب الجماعي ضدهم اذا أراد الرئيس عباس معاقبة حركة حماس، وأقترح كحلون ان يتم وقف جزئي لهذه الامدادات، مما أحرج بشارة ودفعه للموافقة على الاقتراح الصهيوني .

وأكد المصدر الفلسطيني المسؤول ان المنسق مردخاي أبلغ حسين الشيخ قبل أيام انه وبناء على رسالة وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة قامت الحكومة بالايعاز لشركة الكهرباء لتخفيض امدادات الكهرباء لقطاع غزة عبر الخطوط العشرة ابتداء من ٢٢ مايو ، وستكتفي بتزويد القطاع ب ٧٨ ميجاوات فقط .

وحسب المصدر فان مردخاي حذر سلطة رام الله من أن هذا التخفيض في الامدادات الذي جاء بناء على طلب الرئيس عباس سيؤدي الى الاضرار بالبنية التحتية الكهربائية في القطاع نتيجة الحمولة الزائدة على هذه الخطوط، وتكرار انقطاع التيار سيؤدي الى تلف الشبكات مما سينتج عنه توقف امداد غزة بالكهرباء بشكل كامل، اذا لم يتم اتخاذ اجراءات عملية لمنع وقوع هذه الأضرار.

لاحقاً قال وزير البنى التحتية يوفال شتاينتس ان اسرائيل رفضت الخطوة كونها لا تتلقى الاوامر من عباس وليس هو من يحدد وقت التصعيد والهدوء وسط تصاعد في الاتهامات المتبادلة بينه وبين مردخاي.





Aucun commentaire: