samedi 6 mai 2017

ما هي دلالات "التحية العسكرية" الصهيونية في الأقصى؟

Quelles sont les significations du « Salut militaire » sionistes sur les esplanades de la mosquée Al-Aqsa ?



القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام

حذر خبراء مقدسيون، من خطورة ما أقدم عليه جنود الاحتلال، صباح اليوم الثلاثاء، بتأدية التحية العسكرية، لعشرات المستوطنين خلال اقتحامهم لباحات المسجد الأقصى، وعدّوها ذات دلالات خطيرة.

وقال الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى المبارك، رئيس الهيئة الإسلامية العليا لـ،"المركز الفلسطيني للإعلام": "إن الممارسات الصهيونية، تنذر بخطر جديد بحق المسجد الأقصى"، مؤكدا، أنهم يريدون تهويد الأقصى على مراحل، وبخطوات متتالية متسارعة.

وقال: "إن الاحتلال الصهيوني يشعر بأن الظروف مواتية له، لتحقيق مآربه العدوانية بالسيطرة على المسجد الأقصى المبارك".

فيما يرى المحلل السياسي أمجد شهاب، في حديثه، لـ"المركز الفلسطيني للإعلام"، أن "التحية العسكرية" لها دلالة خطيرة، "بأن السيادة الصهيونية باتت واقعا على المسجد الأقصى دون وجود أي شريك، والأخطر من ذلك، على حد قوله: "أن الصهاينة في نهاية مشروعهم، وأن الصراع على الأقصى انتهي وأصبح بين أيديهم".

وأكد شهاب، أنه ينبغي علينا التكاتف وتحقيق الوحدة الداخلية لمواجهة المخططات الصهيونية في الأقصى، قائلا: "ينبغي علينا تطوير إجراءاتنا، ووضع آليات لمقاومة المشروع الصهيوني، والتأكيد على أننا كمسلمين لم نستسلم، وأن السيادة على الأقصى ما زالت بيد الأوقاف الإسلامية".

وكان مسؤول قسم الإعلام في أوقاف القدس فراس الدبس، قد قال، إن اثنين من جنود الاحتلال وبلباسهما العسكري أديا تحية عسكرية داخل المسجد الأقصى قُبالة مسجد الصخرة.


Aucun commentaire: