lundi 10 avril 2017

وسط حماية مشددة... عشرات المستوطنون يقتحمون الأقصى

Des dizaines de colons envahissent al-Aqsa sous protection renforcée des forces de l’occupation



القدس المحتلة - صوت الأقصى

عززت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الاثنين، من تواجدها العسكري في باحات المسجد الأقصى المبارك وعند أبوابه، تزامنًا مع حلول عيد "الفصح" اليهودي.

واقتحم العشرات من المستوطنين صباح باحات الأقصى المبارك من باب المغاربة، وسط حماية مشددة من جنود الاحتلال الذين انتشروا بكثافة مع ساعات الصباح الأولى محيط الاقصى وداخل باحاته.

وتأتي الاقتحامات، وسط دعوات أطلقتها ما تسمى "منظمات الهيكل" المزعوم لأنصارها للمشاركة في اقتحامات واسعة للأقصى خلال عيد "الفصح" الذي يستمر أسبوعًا كاملًا.، كما توعدت بما أسمته "ذبح قرابين الفصح" في المسجد.

وشارك في هذه الدعوات رئيس ما تسمى "منظمة عائدون لجبل الهيكل" رفائيل موريس رغم إبعاده عن الأقصى، في حين كتب المتطرف "حاييم باروش" على مواقع التواصل الاجتماعي بأنه "جهّز القربان لذبحه في الأقصى".

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة فراس الدبس، إن أكثر من 33 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى منذ الصباح على ثلاث مجموعات، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته بحراسة أمنية مشددة.

وأوضح أن قوات الاحتلال كثفت من تواجدها وانتشارها داخل ساحات الأقصى وعند أبوابه، وفرضت قيودًا مشددة على دخول كافة المصلين للمسجد، واحتجزت البطاقات الشخصية.

وأشار الدبس إلى أن القوات الصهيونية انتشرت أيضًا بشكل مكثف في البلدة القديمة وأزقتها، وسط إجراء تفتيشات للشبان والمارة في البلدة.

وكان الاحتلال منع مساء الأحد ممن تقل أعمارهم عن الثلاثين عامًا من أداء صلاة العشاء بالمسجد الأقصى، تحسبً من اعتكافهم بداخله، والمشاركة اليوم في التصدي للمستوطنين المقتحمين.

يذكر أن الأقصى يتعرض بشكل يومي عدا يومي الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وجنود الاحتلال، وسط حملة إبعادات عن المسجد نفذتها بحق عشرات المقدسيين، تزامنًا مع حلول عيد "الفصح".



Aucun commentaire: