samedi 15 avril 2017

الأسبوع الثاني من أبريل..6 عمليات فدائية ومقتل مستوطنة

La deuxième semaine d’avril : 6 opérations martyrs et un colon tué




غزة - صوت الأقصى

نفذ الفدائيون الفلسطينيون خلال الأسبوع الثاني من شهر أبريل لعام 2017، 6 عمليات فدائية، ما أدى إلى مقتل مستوطنة صهيونية وإصابة 5 آخرين في أنحاء متفرقة من الضفة والقدس المحتلتين، وفق إحصائية نشرها موقع "الانتفاضة".

ففي مدينة القدس المحتلة، أعلنت قوات الاحتلال الصهيوني، مقتل صهيونية وإصابة 2 آخرين في عملية طعن بالقطار الخفيف بمنطقة باب الحديد في القدس المحتلة، واعتقال المنفذ جميل التميمي (57 عامًا) من حي رأس العامود بالقدس.

كما أصيب اثنان من المستوطنين رشقًا بالحجارة، عند حاجز الزعيم شرقي القدس، بعد مواجهات مع شبان الانتفاضة في مدينة القدس المحتلة.

وفي مخيم الدهيشة في محافظة بيت لحم، تعرض جندي صهيوني للإصابة، بكوع ناسف خلال المواجهات التي اندلعت مع شبان المخيم.

وفي شمال مدينة بيت لحم، استهدفت مجموعة من الشبان قوات الاحتلال بعبوتين ناسفتين، دون اعتراف الاحتلال بوقوع إصابات في صفوفه.

وزعمت قوات الاحتلال الصهيوني، إحباطها محاولة عملية طعن في مدينة رام الله، واعتقال وليد سامح الريماوي (30 عامًا) في النبي صالح شمالي رام الله.

وأحصى موقع الانتفاضة خلال الأسبوع الماضي، استشهاد الفتى جاسم محمد نخلة (17 عاماً) من مخيم الجلزون شمالي رام الله، متأثراً بإصابته برصاص جنود الاحتلال التي أصيب بها في 23/3/2017.

ووفق الإحصائية، فقد أصيب 19 مواطناً بالرصاص الحي والمطاطي، إضافة إلى إصابة العشرات بالاختناق بالغاز والاعتداء بالضرب، خلال المواجهات التي اندلعت في 55 نقطة مواجهة.

وشهدت هذه المواجهات إلقاء 9 زجاجات حارقة، في مناطق مختلفة بالضفة والقدس المحتلتين، خلال الأسبوع الثاني من شهر أبريل للعام 2017.

ولا تزال قوات الاحتلال الصهيوني تحتجز جثامين تسعة شهداء من شهداء انتفاضة القدس.

والشهداء المحتجزة جثامينهم هم:

1- عبد الحميد أبو سرور (19 عاماً) من مخيم عايدة - بيت لحم، استشهد بتاريخ 20/4/2016.

2- محمد ناصر محمود الطرايرة (16 عاماً)، من الخليل، واستشهد بتاريخ 30/6/2016.

3- محمد جبارة أحمد الفقيه (29 عاماً)، من صوريف – الخليل، واستشهد بتاريخ 27/7/2016.

4- رامي محمد زعيم علي العورتاني (31 عاماً)، من نابلس، استشهد بتاريخ 31/7/2016.

5- مصباح أبو صبيح (39 عاماً)، من سلوان بالقدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 9/10/2016.

6- فادي أحمد القنبر (28 عاما)، من القدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 8/1/2017.

7- إبراهيم محمود مطر (25 عاماً) من مدينة القدس، واستشهد بتاريخ 13/3/2017.

8- سهام راتب النمر (49 عاماً) من مخيم شعفاط بالقدس المحتلة، واستشهدت بتاريخ 29/3/2017.

9- أحمد زاهر فتحي غزال (17 عاماً)، من مدينة نابلس، واستشهد بتاريخ 1/4/2017.

كما اعتقلت قوات الاحتلال 60 مواطناً فلسطينياً بينهم 7 أطفال، وتركزت الاعتقالات في محافظات الخليل، والقدس، وجنين، وبيت لحم، ونابلس، وطولكرم، وبينهم أسرى محررون.

وأصدرت قوات الاحتلال الصهيوني، 37 أمر اعتقال إداري بحقّ أسرى، بينهم النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني الشيخ حسن يوسف.

وارتفع عدد النواب المختطفين لدى قوات الاحتلال إلى 13 نائباً، بعد اعتقال النائب المقدسي أحمد عطوان (52 عامًا)، بعد اقتحام منزله من مدينة البيرة، والتي أبعد إليها من مسقط رأسه مدينة القدس قبل 7 سنوات مع النائبين محمد أبو طير، ومحمد طوطح ووزير القدس السابق المهندس خالد أبو عرفة.

ورصد موقع الانتفاضة خلال الأسبوع الثاني من شهر أبريل، قراراً يقضي بإبعاد أكثر من 30 مقدسياً عن المسجد الأقصى بسبب احتفالات اليهود بما يسمى بـ "عيد الفصح".

وأقرت محكمة الصلح التابعة للاحتلال في بئر السبع المحتلة، الاتفاق بين محامي النائب السابق عن القائمة المشتركة، باسل غطاس والنيابة العامة الصهيونية، رغم انتقادها له في البداية، وفرضت عليه دفع مبلغ 120 ألف شيكل، بالإضافة لسنتي سجن.

كما مددت سلطات الاحتلال الصهيوني، اعتقال منفذ عملية الدهس الفدائية قرب مستوطنة "عوفرا" مالك أحمد حامد (٢٣عاما) عشرة أيام؛ بحجة استكمال التحقيق معه.

ومددت سلطات الاحتلال الصهيوني، الاعتقال الإداري للبرلماني القيادي في "حماس" الشيخ حسن يوسف، فيما ثبتته للنائب إبراهيم دحبور.

وأطلقت قوات الاحتلال الصهيوني، سراح الأسير محمود رياض راشد أبو سرور، من سكان مخيم عايدة شمال بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة، بعدما أمضى محكوميته البالغة 11 عاما في سجون الاحتلال، بتهمة المشاركة في المقاومة والانتماء لحركة حماس.

كما أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني مساء الأربعاء، عن الأسير القسامي رزق أحمد محمد شعبان (43 عامًا) من منطقة جباليا البلد شمال قطاع غزة، بعد اعتقال دام 11 عاماً.

ورصد موقع الانتفاضة خلال الأسبوع الثاني من انتفاضة القدس في شهر أبريل، إخطار قوات الاحتلال أكثر من 15 عائلة فلسطينية، في الضفة الغربية والقدس المحتلة والنقب، بإخلاء منازلهم للشروع في هدمها في وقت قريب.

كما سلمت طواقم بلدية الاحتلال أمر هدم لمسجد "عبد الله السناوي" في حي دير السنة ببلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، بدعوى البناء دون الحصول على ترخيص من البلدية.

وواصلت قوات الاحتلال الصهيوني اعتداءاتها على قطاع غزة، حيث استهدفت قوات الاحتلال الصهيوني، المزارعين شرق القطاع والصيادين غربه، إضافة لتوغلين شرقي مدينة خانيونس ورفح جنوب قطاع غزة.

ووفق متابعة موقع الانتفاضة خلال الأسبوع المنصرم، فقد واصل المستوطنون الصهاينة اقتحاماتهم اليومية للمسجد الأقصى المبارك، على شكل مجموعات، في الفترة الصباحية، وبلغ عدد الصهاينة المقتحمين للمسجد الأقصى أكثر من 808 صهاينة.

وعشية ما يسمى "عيد الفصح"، نظم أكثر من 3 آلاف مستوطن زيارة لحائط البراق في المسجد الأقصى، ونفذوا فيها صلواتهم التلمودية، وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال الصهيوني.

كما اعتقلت أجهزة السلطة في الضفة الغربية المحتلة خلال الأسبوع المنصرم 24 مواطناً على خلفية سياسية، فيما استدعت 18 مواطناً، أغلبهم أسرى وطلبة جامعات.

Aucun commentaire: