lundi 13 mars 2017

منع رئيس الحملة البريطانية للتضامن مع فلسطين من دخول الأراضي المحتلة

Le président de la campagne britannique de solidarité avec la Palestine empêché d’entrer en Palestine


القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام +-

منعت سلطات الاحتلال الصهيوني رئيس الحملة البريطانية للتضامن مع فلسطين "هيو لانينغ" من دخول الأراضي المحتلة، وهذه هي الحالة الأولى التي يطبق فيها القانون الجديد الذي أقره البرلمان الصهيوني يوم الاثنين الماضي.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية إن سلطة السكان والهجرة، ووزارة الشؤون الاستراتيجية، منعتا الأحد، رئيس حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني (PSC)، هيو لانينغ، من الدخول إلى "إسرائيل". 

ووفقا لبيان صادر عنهما، فقد بررتا هذا الإجراء "بعد مشاورات مع وزارة الخارجية، بسبب النشاط المتواصل الذي يقوم به لانينغ لفرض المقاطعة على "إسرائيل". 

وادعى البيان الصهيوني أن الحركة التي يترأسها لانينغ هي أكبر تنظيم ينشط في بريطانيا لنزع الشرعية الصهيونية، وأحد كبار تنظيمات المقاطعة في أوروبا. كما شارك نشطاء من التنظيم في أسطول مرمرة لكسر الحصار عن غزة، حسب ما جاء في البيان الصهيوني، الذي أضاف أن الحركة نشرت على موقعها الإلكتروني الكثير من البيانات التي تدعو إلى دعم مقاطعة الاحتلال.

يذكر أن السيد "لانينغ" تم تكريمه مؤخرا خلال المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج الذي عقد في إسطنبول يومي 25-26 فبراير لتضامنه مع القضية الفلسطينية.

وكان البرلمان الصهيوني "الكنيست"، صادق الاثنين الماضي، بالقراءتين الثانية والثالثة، على اقتراح قانون يمنع منح تأشيرة دخول إلى الأراضي المحتلة، أو تصريح مكوث فيها، لمواطنين أجانب يدعون لمقاطعة الكيان.

وجاء اقتراح القانون الجديد معاكسا للقانون الذي كان قائما، وينص على منح تأشيرة الدخول بشكل تلقائي، ويمنح ما يسمى "وزير الداخلية" صلاحية منع الدخول، في حين أن الاقتراح الجديد يمنع الدخول إلى الأراضي المحتلة بشكل تلقائي إلا إذا صادق على الدخول "وزير الداخلية".

يأتي ذلك في إطار محاربة حركة المقاطعة لإسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها "BDS".

وبحسب القانون فإنه يمنع الدخول إلى الكيان في حالتين: الأولى في حال دعا مواطن أجنبي بشكل واع وصريح إلى مقاطعة "إسرائيل"؛ والثاني في حال كان المواطن ممثلا لمنظمة تدعو للمقاطعة.

Aucun commentaire: