lundi 30 janvier 2017

فريق شبابي غزي يسوق الخدمات بأفكار إبداعية



غزة - لؤي رجب

يسعي فريق شبابي في قطاع غزة لتطوير مهارات تسويق الخدمات من خلال مجموعة أفكار تسويقية تخدم قطاع الخدمات، من خلال تقديم خطط استراتيجية لتطويره.

ويتكون فريق "المبدعون للخدمات التسويقية" من مجموعة مواهب وخبرات متخصصة، ومجالات متعددة يجتمع من أجل هدف واحد تسعى من خلاله إلى تطوير فن التسويق في قطاع غزة بشكل غير تقليدي، وتطبيقه على أرض الواقع من خلال دراسة السوق، وإعداد خطط تسويقية ناجحة ومتخصصة تحقق أهداف الشركة، كما سيعمل الفريق على تحقيق أرباحها وجلب العملاء الجدد وأيضا الوصول إلى الجمهور المناسب لها باستراتيجيات واضحة وواقعية لتعزيز مكانتها وتميزها.

تنمية قطاع الخدمات

وقال بلال أبو عيشة مسئول الفريق نحن انطلقنا بشكل جماعي من خلال هذا الفريق الشبابي، لإيجاد حلول علمية وعملية في التسويق لشركات الخدمات من أجل وضع استراتيجيات تسويق متكاملة نهدف بها للوصول إلى الجمهور الذي تسعى له هذه الشركات دون بذل أي جهد أو وقت أو مال دون جدوى كما نسخر كافة طاقاتنا وجهودنا في المساعدة للوصول إلى أهدافهم والتطوير المستمر لهذه الشركات في ظل المنافسة الشديدة وتماثل الخدمات.

وذكر أن فريقه يتكون من مجموعة من الخريجين الموهوبين في عدة مجالات منها (التسويق، الإعلام، التواصل الاجتماعي، التصميم والمونتاج، الفن) من خلال تكوين هذه المهارات إلى ابتكار استراتيجيات متخصصة في خدمة الشركات والنشاطات المتعددة في السوق الفلسطيني في قطاع غزة.

أهداف الفريق

وعن الأهداف التي ينطلق منها الفريق الشبابي قال أبو عيشة: "الفريق الشبابي المبدعون يسعي لتحقيق عدة أهداف تطويرية وإبداعية منها تطوير استراتيجيات تسويقية داخل الشركة تساعدها على تحويل نقاط الضعف إلى نقاط قوة حقيقية على أرض الواقع والوصول إلى الجمهور المستهدف من خلال أفكار إبداعية وترويج غير مباشر".

وأضاف أن الفريق يسعي أيضا لإقامة علاقات مشتركة ومتبادلة مع الشركات التي لديها خدمات لها علاقة بخدمات أخرى من أجل تبادل المنافع بينهما، وأيضا الرقي بالشركات والمشاريع الخاصة ومساعدتها على الوصول لتحقيق أهدافها.

تعزيز المكانة التنافسية

كما ذكر أبو عيشة أن فريقه سيقوم خلال الأيام القادمة بتنظيم معرض لتسويق الخدمات للشركات الرائدة بهذا القطاع وتوضيح الخدمات التي تقدمها ومدي جودتها، وذلك بهدف تعزيز المكانة التنافسية لهذه الشركات في ظل المنافسة الشديدة في تشابه تلك الخدمات لدى الجمهور توضيح دور كل شركة في المحافظة على عملائها وتقديم الأفضل بالسعر والجودة.

وقال: "جاري الآن الإعداد للمعرض من خلال التعاقد مع العديد من المؤسسات والشركات من أجل الشراكة والتعاون معها مقدما شكره إلى جامعة القدس المفتوحة على مساعدتها وتبنيها الفكرة".

وشدد أبو عيشة علي ضرورة دعم قطاع الخدمات في القطاع، وذلك باعتباره من القطاعات المهمة والتي تضم عدد كبير من الأنشطة الخدماتية التي لا يمكن الاستغناء، حيث تشكل النسبة الأكبر لباقي القطاعات المحلية والأنشطة التجارية داخل القطاع تؤثر في الدخل وفي الناتج القومي الإجمالي للاقتصاد الفلسطيني

ويشكل قطاع الخدمات نسبة 66% من الناتج القومي الإجمالي في قطاع غزة ويشغل أيضاً هذا القطاع حوالي 77% من العمالة الغزية، حيث تعتمد هذه المؤسسات على استراتيجيات تسويقية تهدف من ورائها إلى الحفاظ على العملاء الحاليين وأيضاً جلب عملاء جدد.

فكرة المعرض

وأضاف أن الفكرة برزت لدينا في إقامة معرض لتسويق الخدمات بكافة أشكالها حيث سيضم المعرض مجموعة من الشركات والمؤسسات الخدماتية التي تؤثر بشكل كبير في الاقتصاد الفلسطيني، حيث تشكل الجزء الأكبر للاقتصاد والتي تتميز في تقديم خدماتها بالجودة والسعر المناسبين.

وأكد أن المعرض يسعى لترويج الخدمات وتنشيط المبيعات بأحدث الاستراتيجيات التسويقية، والبحث في سبل تطوير الخدمات التي تقدمها الجهات المشاركة في المعرض، إضافة إلى تعريف الجمهور بالخدمات التي تقدمها الجهات المشاركة في المعرض وتعريفهم بما تتميز به من سعر وجودة إيجاد سبل تعاون مشترك بين المشاركين بالمعرض والفئات المستهدفة من الجمهور التعرف على المنافسين في سوق الخدمات وما يقدمونه في هذا المجال.

وبين أبو عيشة أن المعرض سيضم أقساما عديدة منها قسم الخدمات السياحية قسم الخدمات التعليمية قسم خدمات التدريب واللغة، و قسم الخدمات المصرفية، قسم خدمات الهندسة والديكور قسم خدمات التسويق والإعلان قسم خدمات الاتصال والإنترنت وقسم خدمات الطاقة البديلة.

المصدر: فلسطين الآن

Aucun commentaire: