dimanche 30 novembre 2014

عباس: يهدد بوقف التنسيق مع الاحتلال

Abbas menace d’interrompre sa traitrise, la collaboration sécuritaire avec l’occupation



غزة – صوت الأقصى

أعلن محمود عباس رئيس السلطة انه سيبدأ بوقف التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني اذا ما استمر الوضع على ما هو عليه ودون الوصول إلى تفاهمات تؤدي إلى العودة إلى طاولة المفاوضات.

وقال عباس في كلمته السبت أمام الدورة غير العادية المستأنفة لمجلس وزراء الخارجية العرب بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية برئاسة موريتانيا "لم يعد لدينا شريك في إسرائيل ، ولم يعد أمامنا سوى تدويل القضية الفلسطينية عبر تدويل الخطة التي تم الاتفاق عليها"، في إشارة منه إلى الذهاب إلى مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار دولي بتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الصهيوني وصولا لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود الرابع من يونيو عام 1967.

وعبر عن دعم الدول العربية لفلسطين من خلال شبكة أمان بقيمة 100 مليون دولار حرصا على استمرار تعزيز صمود الشعب الفلسطيني على أراضي الدولة الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية والقدس الشريف وقطاع غزة .

وتابع الرئيس عباس "لم يعد بامكاننا التعايش مع الوضع القائم لأن حكومة الاحتلال تريدنا سلطة من دون سلطة وتريد احتلالها دون كلفة كما تريد أن تبقي قطاع غزة خارج الفضاء الفلسطيني لأنها تدرك أنه لادولة فلسطينية في قطاع غزة ولا دولة فلسطينية دون قطاع غزة ".

كما أكد الرئيس عباس على استمرار جهود إعادة إعمار قطاع غزة لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية من خلال العودة إلى إرادة الشعب في انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة تطبيقا لما تم الاتفاق عليه في القاهرة والدوحة برعاية عربية ، معتبرا أن "صندوق الانتخابات" هو الطريق الوحيد للمصالحة.

ومن جانبه، أكد الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي في كلمته، على الدعم العربي للقضية الفلسطينية ومسعى القيادة الفلسطينية في التوجه إلى مجلس الأمن للمطالبة بإنهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية وفق جدول زمني محدد .

وقال العربي إن الجهود العربية لدعم المطالب الفلسطينية تأتي في ضوء قرار الوزاري العربي في 17 نوفمبر 2012 والذي طالب بإعادة النظر في منهجية التعامل مع الجانب الصهيوني وبلورة آليات جديدة للتحرك على أسس الشرعية الدولية والعمل على انهاء الاحتلال وفق سقف زمني محدد .

وشدد العربي على رفض جميع المحاولات الصهيونية الرامية لفرض واقع جديد في القدس وتقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا، وكافة الانتهاكات التي ترتكبها سلطة الاحتلال.

Aucun commentaire: